جهاد جنيد

جهاد جنيد

0
0
0
s2smodern

مساء الرابع من شباط لم يكن كسواه من ليالي طرابلس، كان أشبه تلك الليالي السوداء التي عانت منها طرابلس خلال جولات الإقتتال التي إمتدت من عام ٢٠٠٧ حتى عام ٢٠١٤. ضجت طرابلس بأصوات القنابل و أصوات صافرات الإنذار المنبعثة من سيارات الصليب الأحمر التي كانت تهرع إلى مكان الأحداث.