محمد المعوش

محمد المعوش

على حد تعبير لينين، علينا دائماً أن نعود من البداية، لا لكي نكرر الماضي بل لنعيد قراءة الحركة في تطورها ككل. والآن لا بد لنا، وقبل المؤتمر الثاني عشر للحزب، أن نعود قليلاً إلى الوراء لكي نستطيع تحديد ما حصل وما لم يحصل، وما هو المطلوب اليوم وبشكل ملحّ. فنحن لا نملك رفاهية النقاش المفتوح، فالانهيار والتعفن السياسي-الاقتصادي والاجتماعي الشامل في لبنان لا حاجة للتدليل عليه. وضرورة التقييم تنبع أيضاً من تطوير عمل الحزب، ومن هذه الصعوبات أن النقاش في الصعوبات نفسها ما زال بحاجة لكي يأخذ مكانه الصريح والمحوري.
لماذا خسرنا الوقت؟

إن أزمة النظام اللبناني أزمةٌ مزدوجة في اللحظة التاريخية الراهنة، ما يجعل خطورة تعطّله (أي النظام) مضاعفة. المقال السابق حول الأزمة السياسية يظهر أن النظام الطائفي استنفذ أفقه التاريخي، حيث أن منطق التشاركيّة هو نفسه منطق تفكّك هذا النظام. إن غياب أيّ هيمنة في السلطة لقوّة "طائفية" محدّدة، بعد اتفاق الطائف وبعد اختلال توازن القوى الدولي والداخلي خلال السنوات اللاحقة، أدّى إلى أزمة تفكك النظام. هذا التفكك وصل ذروته بسبب تراجع الامبريالية على أساس أزمتها الشاملة، كون التوازن الدولي هو الضامن لهكذا نظام غير قادر على التماسك في ذاته، فكان يتم ضبط وتأجيل تفكّكه كل فترة. هذا التوازن انهار اليوم على أثر الأزمة السياسية والاقتصادية الشاملة في العالم.

في اللحظة التي تتراجع فيها الولايات المتحدة في العالم اقتصاديّاّ، سياسيّاً، وعسكريّاً، بسبب الكوابح التي تشهدها آليات النهب الامبريالية، كوابح مدعومة بخيارات مواجهة لقوىً دولية، منها من كان يتعرض لهجوم أمريكي طوال العقود الماضية كروسيا والصين وايران ودول أخرى، ومنها من كان في كنف الولايات المتحدة كالدول الأوروبية، التي بدأت تعاند العديد من الخيارات المتهوّرة المأزومة التي تأخذها الولايات المتحدة تحت ضغط انحسار دورها. في هذه اللحظة بالذات، وفي ظلّ عزلة أكبر تعيشها الولايات المتحدة، تأتي الاستعراضات الأمريكية حول فلسطين والجولان السوري المحتل، وتأتي أيضاً الزيارة التي يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي إلى لبنان.

عن النداء

 مجلة سياسية تصدر عن الشركة اللبنانية العربية للاعلام ش.م.ل وهي تعتبر صحيفة الحزب الشيوعي اللبناني وهي صحيفة أسبوعية.

وصدر العدد الأول من جريدة النداء في 21 يناير عام 1959

  

المزيد من التفاصيل