حسين مروة في لقاء مع "النداء"

  لقاء مع حسين مروة في مقابلة خاصة مع جريدة "النداء" بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لتأسيس الحزب الشيوعي اللبناني، يعكس فيه اندماجَ مسيرة المفكر والأديب والمناضل بمسيرة الحزب والنضال الوطني عامةً ومسيرة الفكر التقدمي... وكانت أجوبة الدكتور حسين مروة تقدّم لَمحةً عن مسيرة الحزب الثقافية ورأياً نابعاً من هذه المسيرة، في قضايا أساسية (راهنة) حول الحزب على الصعيد الفكري الثقافي، وحول الجبهة الثقافية الديمقراطية، إلى جانب لمحات من الجانب الآخر، تجربة حسين مروة الشخصية، الفنية والمعبِّرة في قلب هذه المسيرة.

Image

لوحةُ سوريالية | " قصة قصيرة"

  ... لطالما، أطال الإنتظار أمام فيترينات المحال، كما لو رؤىً يرتقيها بعينين مشوّقتين، تسعيان لكلِّ جديدٍ عصريّ. تأخذ به الحيرةُ والحماسة، مدفوعاً بذاكرةٍ لم يتحصّل عليها بيضاء. ذاكرةٌ حبلى بالأسئلة والمعاني، منها تتسلّلُ ملاحمُ... يعتقدُ لم يقترفها، لكنّهُ، في هدأة الليلِ والسَحر، ينزع قفّازات اتزّانه، كي يبلغَ في طريق العودةِ صديقَهُ الشهيد.

Image

مطحنة الوجود

مطحنة الوجودأحمد وهبي ... مطحنةٌ وجوديّة، ندور في رحى اعتمالاتها؛ فلا تُبقي ولا تذَرُ بمسميّات الدُّنيا، وهي أثقلُ من خطىً في مهبِّ الجدل العبثيّ. لكن، للوجع أوجهٌ حمّالةُ إشتباهٍ واعتقالات. ثمة وجوهٌ طلَعت إلى الشّمس ضدَّ طبقة الطغاة والفساد وتقاسمهم للمقدّرات والسلطة، السلطة الخارجة على الناس. السلطة، تلك الثقوب السوداء الدائرة في أنبوب المجاري "الوطني"، أنبوب يحتشي كلَّ ما يُنسَبُ للحياة. مجتمعاتٌ تتبدّى انفصاماً قهرياً بلا طائل، تعيش انعدامها عن سابق إصرارٍ وترصّد، وبلمحة بصرٍ كاشفة، تتحوّل وسائط التواصل إلى شبكات دعارة فكرية، تُطبّل وتزمّر لطويل العمر... كلُ في حظيرته على رأس قطعانه، كأنّهم التوأم السيامي لأولاء... رعاة الكفرِ الرفضِ القتلِ للعقل، للروح في الداخل والخارج على حدّ سواء، ولا حدودَ أخلاقية لهذا الفيروس المدمّر. تعاليم عصرية على نهج التلمود. وأقول، نحن الشعوب الحُرّة الأبيّة من روح الأرض الطيّبةِ وملحها، من جرحها الطويل الشجن، نذهبُ فيه إلينا لنقبضَ على الأنواء والعواصف، بخطىً تكاد أسرع من الضوء، وفوق الظهور حُكّامُ العصرِ المتأسرلون، يسابقون رؤوسهم تسخيراً وغطرسةً وفجورا. أقنعةُ الغربان تتوالى سقوطاً، انكشافاً لأدوارٍ تقارب قرناً من الزّمن، زمنٌ بانت فيه قرون الخزيِّ والعار، وقد عاثوا فينا قتلاً وفساداً باسم القضية المركزية - فلسطين. نحن، الذين ولِدنا في ظلمة النُظُم، صرخنا لأجل الإنسان، لأجلنا، تناثرنا برعشات الدّماء والفجر، بأجنحة الرموش، التي فراشاتها عيوننا، جيناتنا من أرواح الأرض ورحمها، ثائرون ضدَّ الاستبداد، ضدَّ القادمين من اللامكان، من بدعة المِحرقة والأسطورة، تمنحُنا الأرض إرادةَ الحياة، التي، تتوق مخيلتي لرؤاها، لأسفاري القديمة في الأساطير، لتلك الأغاني في العمر، ربّما لصلاة، لطلوع الفجر، لامرإةٍ بطعم الحياة، أجهلها، لا تفارق مخيلتي...

Image

هذه بيروت.. أيها العالم!! *

أيها العالم!. أناديكَ لا مستنجداً، لا مستغيثاً، لا مسترحماً، ولا طالبَ إسعافٍ أو معونةٍ أو.. أو.. شعبُنا يستكبرُ أن يناديكَ، أيها العالّم، لأمرٍ من مثلِ هذه الأمور.. لأنه شعبٌ عرف بتجربته النادرةِ المنال، أنّ ما تدّخرُه الشعوبُ في كيانها الداخليِّ الذاتي من طاقاتٍ وقُدُرات، هو الأصلُ الذي لا يُغني عنه، من خارجِ ذاتها، أقوى القوى، ولا أغنى الغنى.. فترى بيروت، ولا أعظم الطاقاتِ الماديةِ والمعنوية..

Image

نُسجّي قطرات الماء من رواية على وقع الرحيل

وقد مضتِ السنونُ كلمحِ البصر، إلّا قليل أعوام، نتذكّرُ فيها كيف تكاونت إنسانيتنا، وظلّلت وجودَنا؟ نستشّف المقبلَ بمشاعر مهيبةٍ حميمة، والدّنيا تترقرق بانسيابٍ إلى قرارة نفوسنا، بغبطةٍ تبعث على الطمأنينة. أحاسيسُ رائعةٌ تخالجنا، تتملّانا ملاءات الحياة بأبهى صور، نعدو في أرجائها، في أحيائها نصغي لعزفٍ أثيريّ النغم، يمتزج بالأنفاس، بالقلب والروح؛ فلا يسترعي انتباهنا ألمٌ ما، نقوم من كلّ مكانٍ بضحكاتٍ تسبقنا إلى مُحيّانا، كما لو امتلكنا تجارب الأوّلّين واللّاحقين، تجاذبنا المعاني الإنسانية، تحرّك جوارحَنا وعقولنا، تحملنا على التمسّك برحلة كلِّ يوم.

Image

الإنسان على عجلة من أمره دائماً

إشكالٌ بين القارئ والمقروء توضحه لنا القراءة، أزمةٌ بين الناظر والمنظور تحسمه لنا البصيرة. صراعٌ بين القاتل والمقتول تحدّد لنا معالمه، تفاصيل الجريمة. تعارضٌ بين السامع والمسموع تشي به الشائعة. نزاعٌ بين المعلوم والمجهول يفصل بينهما التوقع والتخمين. وجعٌ وتضارب بين الايمان والشك يستدعي تدخل العقل أو تأجيل الخلاف للحظة الحقيقة أمام الرب.

Image
الصفحة 1 من 13