Image

هزيمة "ماكري" التمهيدية: جرعة زائدة من النيوليبرالية

أُجريَتْ الانتخابات التمهيدية في الأرجنتين، في الحادي عشر من الشهر الحالي، وشكّلت انتصاراً شعبيّاً مدويّاً في وجه واشنطن، إذ هُزِم مرشح حزب «كامبيموس» (لنغيّر)، ماوريسيو ماكري، الموالي لها، والذي سحقته الصيغة البيرونية التي حملاها مرشحا حزب «العدالة» ألبرتو فرنانديز بصفته مرشّحاً للرئاسة وكريستينا دي كيرشنر نائبة للرئيس. وبهذا، يكون الشعب الأرجنتيني، الذي توجّه بكثافة إلى صناديق الاقتراع، قد وجّه ضربة قاسية لأعداء الطبقة العاملة، لماكري، وواشنطن، وصندوق النقد الدولي، الذي لعب كل أوراقه لإعادة انتخاب ماكري، وأقرضه حوالي 57 مليار دولار.

Image

طروحات من أجل تجاوز "تشافيزي" للأزمة: المبادرة الشعبية والأفق الإشتراكي الديمقراطي *

أوّلاً: المقدّمةنحن جزءٌ من عملية التعبئة الشعبية المعروفة باسم الثورة البوليفارية، قرّرنا أن نجتمع معاً لتشخيص الحالة ولبناء مقترحات للعمل السياسي، بهدف نقاشها مع المنظّمات الأخرى في المجال الشعبي. نراهن إذاًعلى ديناميكيات الوحدة في التنوع والتضامن والتعبير، التي تزيد من القوة الجماعية للتشافيزية الشعبية اليسارية.نحن على قناعة بأنّه من الممكن التقدّم في مراكمة السلطة الشعبية وخلق سيناريوهات تجعل البرنامج الديمقراطي للانتقال إلى الاشتراكية قابلاً للتطبيق، كما أنّنا موحّدون في مواجهة العدوان الإمبريالي على الشعب الفنزويلي.وبما أن أبرز إنجازات الثورة تحقّقت من خلال الدور الطليعي للشعب الفنزولي البوليفاري، نحن نرفض اليوم مصادرة دور هذا الشعب في عملية مواجهة الأزمة المتعدّدة التي تعيشها الدولة.

Image

مؤتمر "الطروحات من أجل تجاوز "تشافيزي" للأزمة": الأسباب والأهداف

انتهت الهجمة الأميركية على فنزويلا. واختفت كاراكاس من مقدّمات النشرات الإخبارية، وكأن الحياة عادت إلى طبيعتها في بلد الثورة البوليفارية.لكن الحرب على فنزويلا ومشروعها لم تنته. بالمقابل، ما يحدث في كاراكاس اليوم أجمل ممّا نتوقّع: خفّت حدّة الهجمة الإمبريالية، فعاد اليسار إلى العمل الداخلي، إلى إعادة تصويب الصراع، وإلى الدفع مجدّداً باتّجاه الـ"تشافيزية".

Image

فنزويلا أمام مواجهة الضغوط الأميركية ومعالجة المشكلات الداخلية

مع تراجع وتيرة التهديدات الأميركية العلنية ضد فنزويلا، في الأسابيع الأخيرة، وانخفاض نبرة المسؤولين الأميركيين حيالها، قد يتراءى للبعض أنّ ذلك يؤشّر إلى انتهاء سياسة العداء لفنزويلا، التي بدأت مع وصول هوغو تشافيز إلى رئاسة الدولة عام 1998. لكنّ واقع الأمر هو غير ذلك، فعداء واشنطن للنهج البوليفاري التشافيزي، هو هو، بالأمس واليوم.

Image

 مأزق ترامب في إيران: إما التراجع أو إلى حرب عبثية

العلم الزائف "False flag": "ضربني وبكى سبقني واشتكى"أضرارٌ جسيمة تلحق يومياً بهيبة الولايات المتحدة الأميركية نتيجة إصرارها على المضيّ في عمليات "العلم الزّائف" دون الأخذ بعين الاعتبار المتغيّرات العالمية، خاصة منذ احتلالها للعراق وخيباتها فيه. ويُخْتَصرُ تعريف عملية "العلم الزّائف" بأنها حدث مُروع ومُنظّم - يُلقى باللوم فيه على عدو سياسي - ويُستخدم كذريعة لبدء حرب أو لسن قوانين قاسية باسم الأمن القومي. ويقول الكاتب الأميركي لاري شين: "إن جميع الحروب تقريباً تبدأ بعمليات زائفة". في نيسان 2019 وفي محاضرة له بجامعة "آي إند إم" في ولاية تكساس، أعلن مايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركية الحالي والمدير السابق لوكالة المخابرات المركزية بصريح العبارة: "كنت مدير وكالة المخابرات المركزية. لقد كذبنا وخَدعنا وسَرقنا. كان ذلك يشمل دورات تدريبية كاملة، تذكّركم بمجد التجربة الأميركية".

Image
الصفحة 1 من 5

عن النداء

 مجلة سياسية تصدر عن الشركة اللبنانية العربية للاعلام ش.م.ل وهي تعتبر صحيفة الحزب الشيوعي اللبناني وهي صحيفة أسبوعية.

وصدر العدد الأول من جريدة النداء في 21 يناير عام 1959

  

المزيد من التفاصيل