تفكير التراث اجتماعياً أم إنكاره

مع بداية مرحلة الحداثة في الغرب وإنجازاتها على الصعد كافة والتي أعقبت قروناً من الظلامية والجهل عُرِفت بالقرون الوسطى، بدأ مفكّرون وكُتّابٌ عربٌ ومسلمون بطرح إشكالية تخلّف العالمين العربي والإسلامي، وأسباب تقدّم غيرهم؛ فكان سؤال شكيب ارسلان في كتابه... لماذا تخلّف المسلمون وتقدّم غيرهم من الأمم...؟ ذلك أدّى إلى حراكٍ فكريٍّ ثقافيٍّ "ذو اتجاهات ايديولوجية ومنهجية مختلفة"...

Image
Image

في جدلية الحب والثورة

بين الحب والثورة قواسم مشتركة، منها أن كليهما ينهض على توقٍ لتجاوز حالِ قائم إلى حالٍ مُشتهى. الحب، أياً كانت طبيعته، طاقة جوّانية تشع من إنسان وتصبو إلى تماهٍ في آخر، أو حاجة لجوجة لا تنصرف حتى تجد إشباعها في الآخر. والثورة، أياً كانت طبيعتها، خروج على وضع لم يعد مقبولاً، وفعلٌ يهدف إلى خلق وضع آخر.

Image
Image

الأمان

الأمان هو الطمأنينة، هو هداة البال وأمان الصحة وإمكانية الطموح، حالة هدوء نسبي ناتجة لعن عدم وجود خطر وممهورة، بغياب التعبئة والكره ضدّ الآخر. هو شعور غريزي يحتاجه الإنسان في أيّ عمرٍ ليعيش حياته بمختلف مراحلها و بشكل طبيعي ...

Image

الشيوعية والإسلام

فى اللغة تعنى مشاعية لملكية الارض، وكذلك لوسائل الانتاج، وهى مرحلة بعد الاشتراكية التى تقول –لكل انسان حسب عمله ، وكل انسان حسب طاقته –أما الشيوعية فتقول لكل انسان حسب عمله وكل انسان حسب حاجته –والشعار المطروح دائماً: وطن حر وشعب سعيد.

Image
الصفحة 3 من 22