اهمية المنطق الجدلي في الفكر اليومي

توضيح العلاقة الوثيقة ما بين النظرية/المنهج الفكري والعمل السياسي في وعي الانسان مهمة جدا لأنّ طبيعة المنهج الفكري المتّبع في التحليل هي التي تفتح افاق مختلفة لاشكال العمل الفعلي، منه العمل السياسي. تأتي النظرية بقراءة معينة عن طبيعة العالم وطبيعة العناصر الموجودة فيه، والعلاقات ما بين العناصر حسب المنهجية التي تتبناها لقراءة، واستخلاص المعلومات والحقائق من العالم، وفي النهاية تُلخَّص استنتاجاتها في نظرية/منهج متناسق/ة. اختلاف النظريات تعني الاختلاف في الفهم لطبيعة الواقع ولموقع الفرد منه، إذًا تختلف طبيعة النشاط حسب النظرية. سنعرض في هذه المقالة الاختلاف ما بين المنطق الجدلي والمنطق الميتافيزيقي في قراءة العالم، وسنسعى لتبيان الاختلاف في فهم الوقائع ما بين المنطقين والعمل الفعلي، الذي قد يتأسس على هذه القراءات.

Image

رئيف خوري 1913-1967: رجال في رجل واحد

ملاق فكر وثائر ومفكّر  رحل رئيف خوري باكراً وهو في أوج حياته الفكرية والثورية، رجل نبيل ومواقف وشجاعة، يخبر عنه من عرفوه؛ أنه كان انساناً لا شبيه له، قامة عملاقة في المعرفة والقدرات العلمية الهائلة وسعة المعلومات حتى انّه يختصر في شخصه، شخصيات عشرات الرجال في آن.

Image

الأسلحة السيبرانية تُحدِق بنا: "بيغاسوس" مثالاً (2)

إنه الوقوع تحت رحمة سلاحٍ غير مرئي لكنه موجودٌ، تأثيره واقع ومؤثِّر. أما الأخطر من كلّ هذا، فهو عملية تمليكِ أي شخص كان، بمجرد أنه قادر على الدفع، أسلحةً سيبرانيةً، ووضعها في يده لكي يرسلها إلى الشخص الذي يخطر بباله، ليسطو بواسطتها على تفاصيل حياته الشخصية وخصوصياته، من أجل تهديده وابتزازه عبر أسهل الطرق. كما إنه سلاح بيد الحكومات القمعية لاستهداف المعارضين ومتابعة نشاطاتهم، بل واغتيالهم، كما حدث في قضية اغتيال الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، الذي تبين أنه كان ضحية عملية تجسُّسٍ بواسطة واحدة من برمجيات "أن أس أو" الإسرائيلية التي سهلت استهدافه على تلك الشاكلة.

Image

الأسلحة السيبرانية تُحدِق بنا: "بيغاسوس" مثالاً

فجأةً، أحسَّ الأفراد الذين يعيشون في هذا العالم أن هنالك تهديداً جديّاً يترصَّدهم، ساحته العالم الافتراضي، وسلاحه برمجيات تتسلل إلى أجهزة الهاتف المحمول الذكية التي لا تفارق أياديهم. إنها أسلحة لا تقتل، لكنها تغتال شخصية الضحية معنوياً وتجعله موضع ابتزازٍ دائمٍ، بعد السطو على معلومات شديدة الخصوصية من جهاز هاتفه الذكي الذي أيقن أنه أصبح بلا مأمن منذ اللحظة التي اقتناه فيها، ومع ذلك صار غير قادر على الاستغناء عنه. هذا ما أكدته فضيحة التجسّس التي كُشف عنها أخيراً، والتي جرت عبر برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي الذي اشترته عدة دول، واستخدمته للتجسس على عدد كبير من الشخصيات عبر هواتفهم المحمولة.

Image

الرفيق "الميتر" كسبار ديرديريان: نقطة اللقاء بين القضايا الاممية والقضايا القومية

في يوم الجمعة 27 آب 2021 عاد الى التراب، والى رحم الطبيعة، وعمق الارض، الرفيق "الميتر" كسبار ديرديريان بعد عمر طويل من النشاط الاجتماعي والسياسي والادبي على وجه كوكبنا الارضي، الذي هو بطبيعته متحرّك، وهو المساحة التي  ناصر ديرديريان  الحركة على اشكالها المختلفة، ضد الجماد في الفكر وفي العالم المادي. ولكن بالرغم من دفن جثمانه وغيابه من صالات النقاش والندوات، وتوقّف حبره عن الكتابة حول القضايا الاجتماعية والسياسية المتعددة، التي تحيط بمجتمعنا اللبناني، والتي تؤثّر في الواقع العالمي المعاصر، ستبقى بصمات فكره الواسع ومتعدد الابعاد، الذي يحكمه منطق الحركة والوعي العلمي والمنهج المعادي للجماد، اي المادية الجدلية، على كل المفكرين والناشطين، الذين يرون أهمية وقيمة في عملية التشبيك الاممي بين قضايا الشعوب، في سبيل التحرّرمن التقوقع القومي والعنصرية والانعزال والاستغلال الطبقي والتبعية، الذين يخدمون، حسب كتابات ديرديريان، التيارات الرجعية الطائفية اللبنانية والارمنية محليّاً، ومصالح البنية الرأسمالية العالمية المعاصرة. 

Image

تحليل مفهوم "الغاية تبرر الوسيلة" في نشاط الحركة الثورية

مقولة "الغاية تبرّر الوسيلة" قد تكون من أهمّ الركائز الاخلاقية - النظرية لتحديد شكل ووتيرة النشاط السياسي لدى حركات سياسية عديدة قد تختلف جوهرياً وبالأهداف عن بعضها البعض، لكن نقطة التشابه بين كلّ هذه الحركات هي أنها بوجه واقع معيّن تتكوّن وتتشكّل معارضة هذه الحركات بهدف تثبيت الواقع، الذي، تتصوّره ذاتياً كبديلٍ للواقع القائم بالتوظيف المبرّر لكلّ الوسائل المتاحة. لأنّ هدف مقالتنا هو تحليل المقولة المذكورة أعلاه في إطار نشاط الحركة الثورية الماركسية، سنعمل على تفكيك المقولة إلى عناصرها وتبيان ضرورة إيجاد علاقة جدلية بين الغاية والوسيلة، أي نفي ونقد استقلالية وانفصال الوسيلة المعتمدة عن الغاية المطلوبة، وسنختم بتحديد ضرورة قراءة العناصر الموجودة في هذه المقولة ضمن نظرة مادية جدلية للتاريخ. باختصار مسألة مقالتنا تتمحور حول نقد وتحليل سياسات تنظيمية ذات أبعاد سياسية واجتماعية.

Image
الصفحة 1 من 13