Image
Image
Image

طبيعة التظاهرات الجماهيرية

وقعت صدفة على مقال برجر هذا في ديسمبر 2019 وكان حينها زجير هتافات ثورة أكتوبر يعلو فوق صوت أفكاري. أيأسني. لا شك أني كما الكثيرات\ين غيري شعرنا يوم هبت الثورة بأنّنا جزء من حدث ليس بعابر وأن بمقدوره أن يغيّر مجرى التاريخ- بل كان ذلك ما أردنا له أن يكون. ولكن ماذا يحدث بعد زوال نشوة أبخرة الدواليب المشتعلة وانطفاء حريق المسيّل من أعيننا؟

Image

شبه صرخة في مستنقع الصمت

أذكر قراءَتي لجملةٍ كتبها "ديدورو" في رسالة ل “فولتير" تحمل في ببساطة تعابيرها كلّ ما يمكن أن يشعر به امرء على حافة الهاوية؛ امرء لم يبقَ له شيء في هذا العالم سوى النزاع العدمي مع القوى العبثية المتناحرة في نفسه التائهة:"ماذا تريد مني أن أفعل بالحياة - أو الوجود - إن كنت مجبراً على ترك كلّ ما يجعلها قيّمة كي أحافظ عليها؟" قد تكون الترجمة بائسة؛ ومجرّدة الكلمات من رونقها الفرنسي المعطّر بما يحمله أدب المراسلة في القرن الثامن عشر. لكن المعنى يبقى رغم كلّ شيء واحداً وقاسياً، ويبعث بالتساؤل عمّا بقيّ حقّاً في هذه الحياة كي نتمسّك بمخالبها الشائكة.

Image

بعد الثمانين أجدّد انتمائي

سألني أحد الرفاق السابقين ...! سؤالاً القصد منه استفزازي! أعتقد يا أبا ... قد ندمت طوال تلك السنوات التي أمضيتها في الحزب الشيوعي اللبناني! فكان جوابي الفوري والسريع: لماذا أندم يا رفيقي؟ طالما أنني لم أرتكب جريمة قتل! أو سرقة أو اختلاس أموال أو تزوير أو غيرها من الجرائم البشعة! وتأكد يا رفيقي ...

Image
الصفحة 1 من 22