نحو المؤتمر الثاني عشر: طريقان لا ثالث لهما!

على حد تعبير لينين، علينا دائماً أن نعود من البداية، لا لكي نكرر الماضي بل لنعيد قراءة الحركة في تطورها ككل. والآن لا بد لنا، وقبل المؤتمر الثاني عشر للحزب، أن نعود قليلاً إلى الوراء لكي نستطيع تحديد ما حصل وما لم يحصل، وما هو المطلوب اليوم وبشكل ملحّ. فنحن لا نملك رفاهية النقاش المفتوح، فالانهيار والتعفن السياسي-الاقتصادي والاجتماعي الشامل في لبنان لا حاجة للتدليل عليه. وضرورة التقييم تنبع أيضاً من تطوير عمل الحزب، ومن هذه الصعوبات أن النقاش في الصعوبات نفسها ما زال بحاجة لكي يأخذ مكانه الصريح والمحوري.
لماذا خسرنا الوقت؟

قبل الأزمة الرأسمالية العالمية التي انفجرت في العام 2008 وحتى قبل نهوض الحركة الشعبية في العالم العربي تحديداً، أي في العام 2011، كنا وكان الحزب الشيوعي اللبناني يخوض نقاشات سياسية-فكرية حول الأزمة التي يعاني منها البديل الثوري، وهي بالتحديد حالة الترهل التنظيمية، والانكفاء السياسي وضعف التأثير. النقاشات هذه كانت امتداداً للنقاش طوال العقود التي تلت انهيار الاتحاد السوفياتي عالميّاً كذروة لتراجع الحركة الثورية عالميّاً واتفاق الطائف داخليّاً الذي عبّر عن انكفاء هذه الحركة في لبنان خاصة. وفي تلك النقاشات كان الحديث يتمحور حول أسباب الأزمة، منها أن الأزمة تنظيمية، أو سببها انهيار الاتحاد السوفياتي واختلال موازين القوى، أو بسبب النظام الطائفي وتشوه الوعي العام، أو التضييق على البديل ومحاربته، وإما كل هذه الأسباب مجتمعة. وكان يضاف إلى هذه الأسباب القول بضرورة تطوير أساليب العمل والخطاب والبرنامج. ولكن البعض بقناعة أن "الواقع مغلق أمام التغيير بسبب عدم إقبال الناس وقناعتها بالتغيير". والبعض الآخر ينفي أساساً وجود أزمة في البديل الثوري نفسه. ولكن بعد انفجار أزمة الرأسمالية وتصاعد الحركة الشعبية في عدة دول عربية، بدا وكأن الواقع انفتح مرة جديدة أمام حركة التغيير. وبهذا انهار جزءٌ من أسس أزمة حركة التغيير وهو الجانب الموضوعي. ولكن بقي الجزء الآخر، أي مدى قدرة أحزاب التغيير أن تلاقي هذا التحول الموضوعي (تشكل الظرف الثوري)، الذي يشكل الأساس الذاتي من أزمة حركة التغيير (تشكل وعي هذا الظرف ومدى تنظيمه).
وقبل المؤتمر الحادي عشر وفي سياق التحضير له، أي منذ سبع سنوات تقريباً، كان هناك رأي يشدّد على أن الأساسَ الذاتي للأزمة بنيويٌّ، والمخرج منه بنيوي أيضاً. لذلك إن تجاوز الأساس الذاتي للأزمة يحتاج لإعادة قراءة للمرحلة التاريخية وتحوّلاتها، فهناك يكمن الأساس البنيوي، أي التحول الذي حصل على بنية المجتمع، أي بنية العلاقات الاجتماعية والوعي، والحاجات الجديدة التي خلقها التحول في شكل النظام الرأسمالي خلال العقود من التوسع النيوليبرالي. وبناءً على هذا التحول، يمكن أن نحدّد البرنامج المتلائم مع المرحلة سياسيّاً واجتماعيّاً وعلى مستوى الممارسة الفكرية والخطاب. أثناء هذه الفترة، وُضعت نواة وثيقة لكنها لم ترَ النور، حيث لم يكن لهذا النقاش المجال والحظوظ بالنجاح كما يمكن أن نرى الآن. وها نحن الآن بعد سبع سنوات تعيدنا ضرورات الحركة لنطرحَ ضرورة قراءة الجديد. مضافاً على المهام السابقة مهمة جديدة وهي الحفاظ على وجود الحزب نفسه، أي عملية إعادة تجديده، فالترهل لن يتوقف دون التصدي للمهام البنيوية.
عدم توصيف المرحلة هو مقتل الحزب
والآن بعد سبع سنوات من التحضير للمؤتمر، وبعد ثلاث سنوات من المؤتمر تقريباً، تعثّر فتحُ هذا النقاش. وما زال الحزب يحاول تخطي الكوابح البنيوية التي كانت محطّ نقاشٍ طويل، ولم يتبلور بالشكل الكافي توصيفُ طبيعة المرحلة وآفاقها. ولكن ما هو الحزب غير الوعي الموحد والجسم الموحد بالواقع الموحد نفسه؟! وكيف يمكن التعاطي مع هذا الوقع دون وعي نظري موحّد من قبل الحزب يثبّت أعضاءَ الحزب قبل غيرهم في جوهر الصراع؟! إن توصيف طبيعة المرحلة يتطلّب تحديد ما يولد على ضوء الأزمة الرأسمالية العميقة والشاملة. توصيفُ المرحلة ضروريٌّ لكي يقدر الحزب أن يأخذ موقفاً من طبيعة الصراع الدائر عالميّاً وأن يتموضع في الهوامش التقدّمية لهذا الصراع، وأن يستطيع توصيف أزمة النظام اللبناني نفسها، وأن يستطيع الإطلالة ببرنامج متلائم مع التحوّل في الحاجات الشعبية ووعي القوى الاجتماعية (مكونات الحزب تشكّل جزءاً من هذه القوى الشعبية)، وأن يعكس برنامجه كل تلك المستويات. فما زالت طبيعة المرحلة غير محسومة، فهل الأزمة التي يمر بها النظام الرأسمالي عابرة أم نهائية؟ وإذا كانت عابرة، هذا يعني أن الرأسمالية ستعيد تجديدَ نفسها وما يحصل في العالم اليوم ليس إلّا ولادة رأسمالية جديدة! وهذا يعني أيضاً تجاهل أن التوازن العالمي يفتح الأفق أمام طرح انفكاك جذري عن بنية التبعية، ويعني كذلك عدم الالتفات إلى طبيعة الأزمات التي تعاني منها ليس فقط الطبقة العاملة، بل مجمل القوى الطبقية التي يهدّدها انهيارُ النظام الرأسمالي نفسه وأي الفئات التي يجب التوجه إليها، وكيف، ومن البرجوازية الصغيرة مثلاً... إضافة إلى أن عدم التوصيف يعني أن خطاب الحزب وبرنامجه لا يطال الجديد في الحاجات وكيفية انهيارها اليوم على ضوء الأزمة، وبالتالي الابتعاد عن تمثيل أغلبية القوى المتضررة من هذا الانهيار... إذاً، توصيف المرحلة ليس توصيفاً للخريطة السياسية فقط كما يعتقد البعض، بل توصيفاً يشمل كل المستويات. بكل بساطة، إن عدم توصيف المرحلة (أي موقعها في تاريخ الرأسمالية) هو مقتل الحزب فكريّاً وسياسيّاً، وافتقاده إلى قاعدته النظرية.
عودة للوثيقة نفسها
قلنا أن الوثيقة لم ترَ النور منذ سبع سنوات، فماذا كان فيها؟ وهل هناك إمكانية تاريخية لكي نمنع احتمالية اضمحلال الحزب، واستكمال ولادته الجديدة؟
ورد في الوثيقة ثلاث أفكار عامة كشرط لإعادة تجديد الحزب الثوري الماركسي اللينيني. الفكرة الأولى، وهي الأساس، تتمثل في انغلاق الهامش التاريخي الذي أخذته الرأسمالية الامبريالية طوال العقود الماضية، وهي تهدّد البشرية ككل في انهيارها، وكل الصراع الدائر عالميّاً هو من أجل التصدي للجنون الامبريالي، ولو كان هذا التصدي لا يأخذ أشكالاً جذرية مباشرة، وهذه الازمة هي النهائية للامبريالية التي وصلت إلى حدودها التاريخية، وأن الحركة الشعبية التي تحركت لن تقف طالما لم تحقق مطالبها، بغض النظر عن الثورات المضادة التي حصلت وستحصل، لا بل أن هذه الحركة ستتعمّق أكثر. إضافة أن الأزمة الرأسمالية تدفع العالم للتفكك والدمار، والبديل سيدفع للتجميع بالضرورة. وأي قوة تواجه الامبريالية اليوم مدفوعة بالضرورة نحو طريق الاشتراكية نفسها على تعبير لينين. الفكرة الثانية هي أن ممارسة الأحزاب الثورية طوال مرحلة التراجع كانت ممارسة فوقية وعليها أن تعود إلى الجماهير، بعد أن انغلقَ أفق الرأسمالية عالميّاً. الفكرة الثالثة هي العودة إلى الجماهير وتعني عودةً تحمل مضموناً جديداً للحاجات الاجتماعية المادية والمعنوية التي أنتجتها العلاقات والممارسة الليبرالية التي سادت طوال العقود الماضية، وفي جوهرها انهيار "الحلم" الذي وعدت به الرأسمالية شعوب العالم، هو "حلم" النجاح الذاتي والرضا المعنوي والسعادة في مجتمع الفردية الاستهلاكي نفسه. هذا المجتمع الذي انهار مؤخّراً ومعه انهار "الحلم". أي أن الخطاب الجديد يجب أن يتخطّى المقولات الاقتصادية المادية الملموسة وحدها لكي يتحوّل إلى خطاب يطرح حلماً (اشتراكيّاً) جديداً. العالم القديم الرأسمالي ينهار ولا بدّ لعالم جديد أن يولد، فما هي ملامحه التي سنؤسّس لها؟
من أجل الاشتراكية؟!
تعثّر طوال المدة الماضية إنتاجُ وتثبيتُ الرؤية الجديدة الشاملة في ممارسة الحزب، وتحويلها إلى رافعة لتطوير البرنامج والخطاب واستقطاب أوسع للقوى المتضرّرة والحيّة لكي نضخ قوةً وحياةً في الحزب، ومنه إلى جسم الحركة الشعبية وأطرها التي يجب أن تتشكل. فرفعُ خطابٍ يلامس عمق وعي القوى الحية يجذب هذه القوى إلى النضال، في حاجاتها المعنوية والمادية. فالحزب يجب أن يقدّم جديداً للناس، بغض النظر عن القول بضرورة التغيير. التغيير من أجل ماذا؟ هنا السؤال. و"ماذا" ليست فقط صحةً ولا رفعاً للأجور، أو الحفاظ عليها، ولا نقلاً عامّاً فقط... التغيير من أجل عالمٍ جديد ومجتمعٍ تتحقق فيه قيمة الإنسان من خلال الدور وإعادة تشكيل السلطة، أي تسليم الإدارة للشعب (توزيع عادل للثروة (لينين) وتوزيع عادل للإدارة أيضاً) وهنا يصير لكل إنسان دورٌ ضروريٌّ وبالتالي قيمة منتجة شاملة. هكذا نتصدّى لأزمة تغييب قيمة الفرد اليوم في مجتمع الاغتراب الشامل الحالي. ويأتي البرنامج لكي يقدم خطوات الحل المطلوب بالملموس، وحشد القوى على أساسه. أليست الاشتراكية مجتمعاً جديداً؟
ماذا الآن؟
قبل أشهر من المؤتمر الثاني عشر للحزب، هناك طريقان للتحضير: إما تعميق مهمّة قراءة الواقع الجديد وإنتاج الرؤية والبرنامج على أساسه، لكي نقدم أيضاً للقوى الشعبية هذه الرؤية التي ستعينها على فهم واقعها المنهار من حولها، وهكذا نتقدّم لخوض معركة بناء بديل شامل، ونقدر على رؤية الفرص العالمية المتوفّرة لهكذا بديل، من خلال الدعم الدولي للقوى الجديدة لتحقيق البرنامج البديل. وإمّا طريق التجريب وعدم الحسم مع أي واقع شامل نتعاطى والسير بثبات نحو احتمالية تراجع أكبر. إن وضع هذه الرؤية ممكنٌ، والمطلوب تشكيل إطار واضح لا يعتمد فقط على بنية منظمات الحزب وحدها. فالمؤتمر الماضي لم يكُنْ ليكونَ لو تمّ الاعتماد فقط على مسار الحياة التنظيمية المكبوحة من خلال المنظمات. الإطارمهمّته أساسية: إشراك أوسع للقوى الحية في الحزب، وضمن خطة زمنية محددة، للتحضير وضمنها طرح النقاش والخلاصات. والذهاب إلى المؤتمر على أساس هذا النقاش وخلاصاته. ولا مشكلة في عدم الاتفاق، فالاختلاف لا بد منه. المؤتمر القادم من دون هذا المسار سيكون محطّة صعب تخطيها، أي إن لم يكن على أرضية لينينة (حزب له رؤية شاملة حسب المرحلة الشاملة) وبرنامج وخطاب على أساس الرؤية. ونحن قادرون بشجاعة على إنتاج كل ذلك.

Additional Info

  • العدد رقم: 357
`




محمد المعوش

عن النداء

 مجلة سياسية تصدر عن الشركة اللبنانية العربية للاعلام ش.م.ل وهي تعتبر صحيفة الحزب الشيوعي اللبناني وهي صحيفة أسبوعية.

وصدر العدد الأول من جريدة النداء في 21 يناير عام 1959

  

المزيد من التفاصيل