Image

سقوط التوازن..!!

 عمل.. عامل.. العمّال في عيدهم.. !! مُدخل ..ديموغرافياً، وقياساً زمانيّاً ومكانيّاً. وإسقاطاً عملانيّاً، فإنّ عيد العمّال.. هو بمثابة الساقط عمليّاً من أجندة الحقوق. والعامل، الإنسان الإنسان.. العامل الباني الصانع المدافع المجاهد الباذل الفاني العمرَ لقيامة وطنٍ ومواطن.

Image

رضا الظاهر في كتاب جديد: اضطهاد النساء.. مقاربة نقدية

بـكتابه الجديد (اضطهاد النساء .. مقاربة نقدية)، الصادر، مؤخرا، عن دار (الرواد)، يضيف الكاتب رضا الظاهر مساهمة جديدة متميزة الى انجازاته الابداعية متمثلة بكتبه وأبحاثه الهامة.

Image

المسعودي: المؤ رِّخ العربي العِلمي الرائد

في عالم اليوم حيث يسود التعصّب ويتمّ التسويق للجهل والسطحيّة والتفاهة، تحت مسمّيات خادعة من مِثل مواكبة التطوّر وموضة العصر، وحيث بلغت سهولة العيش لكثيرين، وتوافر الانترنت ووسائل التواصل حدّاً زاد فيه التكاسل عند تلامذة المدارس كما طلّاب الجامعات، وقلّت الرغبة، وبذل الجهد، في التحصيل العِلمي والبحث الجادّ الرّصين، نعود عَبر البحث والتدقيق في المصادر والمراجع الاصيلة إلى عرض نموذج لباحث عربي وعالِم ومؤرِّخ مميَّز ورائد في مجاله، دأب على التحصيل العِلمي والدراسة فالكتابة والتأليف حتّى ترك لنا أثراً عِلميّاً يُحتذى به، عَلّه يحفّز أبناء اليوم على الجِدّيّة والموضوعية والبُعد عن التعصّب والأفكار المسبَقة المعلَّبة.

Image

لمَ رمت النسويّة نفسها من شبّاك التّذاكر؟

أعتقد أن محاولاتي الدّؤوبة لإعادة فهم العالم بدأت بالتلاشي، مع كلّ ملصقٍ زهري اصطدمت به في كلّ مرّة هرولت فيها الى المترو متأخّرة عن العمل. ولربّما في نهاية المطاف ما زلت أنتمي الى عصرٍ لا تمجّد فيه المرأة-الدميّة بين معشر النسويات بل تكتفي ساحات النضال بمن خرج وبصعوبة من العلب البلاستيكية ورماها عرض الحائط. كما عليّ الاعتراف بأنّ الحلم النسويّ الذي يتبلور بعالم خياليِ تستهلّه "فيتيشيّة" مصطنعة لا يستحقّ سوى الوأد بلا عودة، رغم مطريركيّة النوايا وحسن استسخافها.

Image

التهامْ وجوديّ

لو عدنا...وإن استطعنا، فهل نعود إلى ما يسرُّ الخاطر والناظرين .. !!... ولقد، وصلتُ إلى حيث كنتُ والرفاق. كم من مرّةٍ تساءلتُ عن هذا الشعور، عن دنيا كنّا فيها .. وأُناسٍ وحيوات، عنّي .. أراني هنا في مكاني الأوّل الحقيقيّ، وفي عقلي وروحي .. فوق كاهليْ أثقال أربعة عقودٍ ونيّف. ولقد أنفتُ عن الدّنيا بطولها وعرضها، أبحثُ عنّي .. فأجدُني في بطن كتابِ وآخر.

Image
الصفحة 1 من 25