الصفحة 1 من 13

كانوا عشرات من العمّال والمثقّفين الذين اجتمعوا في بكفيّا والحدث، وكذلك بين صفوف اللاجئين الأرمن في عشرينيات القرن الماضي. اجتمعت في بوتقة واحدة نضالات عمال التبغ والصحافيين والكتّاب والمهمّشين المطاردين من فلول السلطنة العثمانية، فكان حزب الشعب اللبناني، وبعد سنوات قليلة صاروا حزباً جماهيرياً في إطار الحزب الشيوعي اللبناني - السوري ومن ثمّ صار اسمه الحزب الشيوعي اللبناني.

 


لقاء مع حسين مروة في مقابلة خاصة مع جريدة "النداء" بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لتأسيس الحزب الشيوعي اللبناني، يعكس فيه اندماجَ مسيرة المفكر والأديب والمناضل بمسيرة الحزب والنضال الوطني عامةً ومسيرة الفكر التقدمي... وكانت أجوبة الدكتور حسين مروة تقدّم لَمحةً عن مسيرة الحزب الثقافية ورأياً نابعاً من هذه المسيرة، في قضايا أساسية (راهنة) حول الحزب على الصعيد الفكري الثقافي، وحول الجبهة الثقافية الديمقراطية، إلى جانب لمحات من الجانب الآخر، تجربة حسين مروة الشخصية، الفنية والمعبِّرة في قلب هذه المسيرة.

صدر العدد الجديد من النداء بعنوان " ٩٦ عاماً من النضال: على درب التحرير والتغيير" ٠ العيد السادس والتسعين لتأسيس الحزب الشيوعي اللبناني،


سقطت المبادرة الفرنسية الأولى وسط تباينات دوليّة وإقليمية حول كيفية إدارة الصراع والتوازنات في لبنان، ووسط حفلة تناتش طائفي محليّ، على وزارات قديمة وأعراف جديدة وبدع مستمرّة. كلّ فريق يريد أعرافه الجديدة، حيث نشأت قدرة عجائبية بين ليلة وضحاها عند نادي رؤساء الحكومة السابقين فصاروا هم من يشكّلون الحكومات ويحلّلون ويحرّمون بعد أن أعاثوا في عهودهم الديون والفساد والإفقار والفشل. أمّا الفريق الآخر، فيريد صرف فائض قوّته عبر انتزاع وزارة المالية كجائزة مستدامة للطائفة الشيعية حصراً وليس لفريقه السياسي أو لحلفائه عموماً، وكأنّ عهد وزرائه في المالية تميّز بالمنّ والسلوى والإصلاحات الباهرة المبهرة.

صدر العدد الجديد من مجلة النداء بعنوان: " من ١٦ أيلول إلى ١٧ تشرين: شعبٌ يقاوم، شعبٌ يغيّر" وفيه:

تحت شعار "على درب "جمول" مستمرون"، احتفل الشيوعيون بالذكرى الـ ٣٨ لانطلاقة "جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية" (جمول)، بمسيرة شعبية حاشدة نظمها "الحزب الشيوعي اللبناني" في بيروت. وانطلقت من صيدلية بسترس مكان العملية العسكرية الأولى ضد قوات العدو الصهيوني وصولاً إلى محطة أيوب مكان العملية الثانية. بحضور الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب، وأعضاء من المكتب السياسي واللجنة المركزية بالحزب، وممثلين عن القوى والأحزاب الوطنية اللبنانية والفلسطينية، وهيئات نقابية ونسائية وثقافية، وحشد من الشيوعيين.وتقدم المسيرة رايات الحزب وجمول ويافطات تؤكد على مواصلة النضالات لتحقيق أهداف "المقاومة الوطنية" باستكمال التحرير وتحقيق التغيير، ومنها "على درب التحرير والتغيير. تحية إلى المقاومة الوطنية والانتفاضة الشعبية"...

الصفحة 1 من 13