"مسالة داخلية"... يا بيروت ! 

عزيزتي بيروت!...


أوّلاً، اقرأي معي هذا الشريط بانتباه، رجاءً:
- مناحيم بيغن، كرئيس لحكومة العدو، عدو القضية العريبة الأولى في عصرنا، وأحد طرَفيْ الصراع العربي ـ الصهيوني، وهو جوهر الصراع الدائر، طوالَ أكثر من قرن، عربيّاً ودوليّاً، في "منطقة الشرق الأوسط".. مناحيم بيغن هذا نفسه، يُعلن للعرب جميعاً، أمس، بأعلى صوت، أن بشير الجميّل "صديقه العزيز".
- "راديو تل أبيب" ينقل عن "أوساطَ مسؤولةٍ في القدس" أنّ انتخاب بشير الجميّل "عزّز من فُرصِ إحلال السلام بين لبنان وإسرائيل".
- أكدت وكالة "أسوشيتد بريس" الأميركية أنّ "إسرائيل كانت منذ البداية، وحتى الآن، تمدُّ بشير الجميّل بكلّ ما يحتاجُه من المال والسلاح، وهي التي وقفت وراءه، بحزم، لتنصيبه رئيساٌ للبنان رغم مقاطعة ومعارضة جميع القوى التقدمية والإسلامية لمسرحية الانتخابات".
- كشفت الإذاعة الإسرائيلية أنّ "بشير الجميّل أبلغ وزير العلوم والتطوير الإسرائيلي البروفيسور يوفال مينمان، عند التقائهما، أنّ وجود الجيش الإسرائيلي فقط بإمكانه أن يؤدّيَ إلى خروج القوات السورية من لبنان".
- ذكَرَ راديو أبيب أنَ "وزير العلوم والتطوير الإسرائيلي يعتقد - استناداً إلى محادثاته مع بشير الجميّل - أن الرئيس اللبناني المنتخب (بشير) سوف يعمل على تطبيع العلاقات بين لبنان وإسرائيل".
- في برنامج بشير الجميّل، كحاكم قويّ.. للبنان لن يُلغيَ – نهائيّاً- هويةَ لبنان العربية...!!!
إلخ... إلخ...


***


ثانياً، بعد قراءةِ هذا الشريط، الذي يختصرُ شريطاً طويلاً جداً، أرجوكِ أن تقرأي صفحةً واحدةً فقط من شريط "الذاكرة العربية". وهذا أيضاً شريطٌ طويلٌ جداً، جداً، يعجزُ الذهنُ، أن يبلغَ مداه.
أرجوكِ أن تقرأي يا بيروت من شريط "الذاكرة العربية" صفحةً لا تزالُ رطبةً، لقربِ عهدنا بها.. هي التي تقول لنا نصوصَ المقرّرات الصادرة عن مقرّرات القمة العربية في بغداد 1978 المعروف بمؤتمر "الحد الأدنى" الذي انعقد إثرَ زيارة السادات الخيانية لـ"إسرائيل".
بعد قراءةِ هذه الصفحةِ "الرطبةِ" من "شريط الذاكرة العربية"، يمكن أن نسألَ معاً:
- ما الفرق بين ما فعله السادات واستحقّ عليه عقوبةَ "الحد الأدنى" في مؤتمر بغداد، وبين ما فعله بشير الجميّل، ما هو مقرّرٌ أن يفعلَه – قطعاً- فور تسلّمه مقاليد الرئاسة التي قدّمها إليه، هبةً خالصة، ريغان وبيغن بمعرفةٍ ومساعدةٍ من "الأشقّاء العرب".
- واضحٌ، طبعاً، أنْ لا فرقَ بين "الفِعلة" الساداتية و"الفِعلة" البشيرية.. إذن، فلماذا لم تستحق الأولى أن تكونَ "مسألةً داخلية" مصرية واستحقّت الثانية أن تكونَ "مسألةً داخليةً" لبنانية؟!


***


ثالثاً، معظم العواصم العربية "ترى" مسألة فرض الدبابات الإسرائيلية بشير الجميّل رئيساً لجمهورية لبنان "مسألة داخلية" لبنانية محضاً.
هنا لنا ألف سؤال...
لكن يكفي أن نفتحَ الملفّ الكبير، الكبير للعلاقات مع الأشقاء كي تُقرأَ تلك الصفحات الطِوال، الطوال التي تتحدثُ طويلاً طويلاً عن "دخول" الأشقّاء مباشرةً ونصف مباشرةٍ وبغيرِ مباشرة، في "المسألة الداخلية" اللبنانية، دون أن يكون يوماً، هذا الدخول أمراً غريباً، لا عندنا ولا "عندهم"!..


***


رابعاً، اغفري لهم، يا بيروت...
اغفري لهم فإنّ لهم عذراً.. وعذرُهم أنّ "المسألةَ الداخلية" الجديدة هنا في لبنان، نافعة وضرورية "للمسألة الداخلية" هناك عندهم!...

* مقالة للشهيد المفكّر حسين مروة في جريدة النداء، زاوية "الوطن المقاتل" بتاريخ 25 آب 1982، أثناء العدوان الصهيوني الغاشم للبنان.

 

عن النداء

 مجلة سياسية تصدر عن الشركة اللبنانية العربية للاعلام ش.م.ل وهي تعتبر صحيفة الحزب الشيوعي اللبناني وهي صحيفة أسبوعية.

وصدر العدد الأول من جريدة النداء في 21 يناير عام 1959

  

المزيد من التفاصيل