غلاف العدد

أخر المقالات على غلاف جريدة النداء

حادثة قبرشمون ومفاعيل نظام التحاصص الطائفي

ليس غريباً أن يجري تنافس سياسي بين الزعامات والأحزاب السياسية، بدافع تعزيز نفوذ كلٍّ منهم، شعبياً وفي مواقع السلطة ومؤسسات الدولة. فهذا من طبيعة العمل السياسي وممارسة حرية الفكر والتعبير. لكن الغريب والمؤلم أن يصل التنافس والصراع إلى إسقاط ضحايا من المحازبين، هم من عامة شعبنا الطيب، وليس في مواقع الدفاع عن الوطن ضدّ غازٍ ومحتل، ولا دفاعاً عن المصالح المعيشية المشتركة للناس، ضدّ الافتئات على حقوقهم الاجتماعية، ورفضاً لسياسة الطبقة السلطوية ونظامها العاجز المأزوم.

البحر للناس

 صدر العدد الجديد من مجلة النداء بعنوان "البحر للناس" وفيه:• أول الكلام: فلسطين والفاشية اللبنانية• الافتتاحية: تموز: خطوط الدم وحدود المواجهة / حسن خليل• ملف: البحر للناس:  شاطئ البحر... مش لكل الناس / نسرين زهرالدين الاملاك العامة البحرية، ملك للشعب، كل الشعب / مصباح بكداش البحر والسلطة / جنى نخال• مجتمع: عناوين سريعة حول تحرك رابطة أساتذة الجامعة اللبنانية / عماد سماحة• مقابلة: بيت الموسيقى: الهواية والهوية / فاطمة فؤاد• حدث: لقاء تضامني وتظاهرة رفضا للاستمرار بإعتقال عبدالله / النداء• كلمة: حادثة قبرشمون ةمفاعيل نظام التحاصص الطائفي / موريس نهرا• نحن والصين: الشمس لن تغيب في بلد الارز…

تكتل طلاب الجامعة اللبنانية: بكرا إلنا!

لم تكن الحركة الطلابيّة يوماً بمعزلٍ عن الأحداث المهمّة التي تحدث في لبنان، فتأثّرت بها وأثّرت فيها. فكانت نموذجاً حيّاً للحراك المجتمعي والسياسي الذي يشمل كل فئات المجتمع. وذلك بسبب الموقع الفريد الذي يحتلّه الطلاب في المجتمع فهم غالباً ما يكونون في طليعة الجيل الذي غالباً ما يختلف اختلافاً كبيراً عن أسلافهم، وهم أيضاً الخط الأمامي الذي تتنافس فيه الأيديولوجيات وتتصادم فيه الهويات الثقافية بشكلٍ مباشر ودون مواربة. فالطلاب منخرطون في الجدالات الفكريّة، وهم كثيراً ما يحفّزون قطاعاتٍ أخرى من المجتمع المدني ويجرّونها لمربّع التغيير.

فلتسقط العفوية في السياسة

تكاد تختصر حياتنا بالاجتماعات السياسية والندوات والتحركات المطلبية والتظاهرات الشعبية. ليس بالأمر السهل أن تقضي حياتك منهمكاً بآلام الشعوب ومعاناتها، خاصة إذا تواجدت بمكان لا تنتهي فيه المعاناة. يقولون أننا بعمر الثورة وفوران الدم وهيجان أفكار التغيير والتمرد، ثم يبررون رفضك الدائم للسائد من الأمور بأنك نمرود صغير ستكبر مع الأيام وتنسى. وكنت أنا في كل مرة أصرخ في تظاهرة وأفكر ما إذا كانت حنجرتي ستكبر مثلي.

من أجل جامعتنا.. كلنا فرج الله حنين

مرة جديدة يُدخل النظام الطائفي البلاد في أزمة إقتصادية تتجلى صورها في مشروع الموزانة التقشفية التي تطال معظم الفئات الشعبية المتوسطة والمنخفضة الدخل، عبر زيادةٍ مبطنةٍ في الضرائب وعبر خفض التقديمات الإجتماعية. و هذا ما يعني إنحيازاً واضحاً من السلطة الحاكمة لصالح أصحاب رؤوس الأموال والمصارف. وللتذكير فإن هذا الإنحياز ليس بجديد، فهو في صلب سياسات الدولة الإقتصادية منذ تسعينيات القرن الماضي ولكنه يتجلى اليوم أمامنا بطريقة أكثر وحشية.

النداء في بريدك الإلكتروني

إشترك بخدمة النداء على بريدك الإلكتروني لتبقى متطلعاً على اخر المقالات والتعليقات.

Hide Main content block

في العدد الأخير

احتل الحراك الشعبي للإنقاذ منذ تنظيم الحزب لتظاهرة السادس عشر من كانون الأول من العام الماضي -تحت شعار "معاً إلى الشارع للإنقاذ في مواجهة سياسات الانهيار"- مروراً بالاعتصامات والتحركات المتعاقبة التي توّجت بتظاهرة الأول من أيار وبالاعتصام التحذيري الذي تلاها في ساحة رياض الصلح، حيّز الصدارة في مواجهة الالتزامات المقدّمة من الحكومة أمام الدول المانحة في مؤتمر سيدر واحد، والتي جرى ويجري تسويقها كإجراءات "إصلاحية"، في الوقت الذي لم تختلف في الجوهر عمّا سبقها من بنود مؤتمرات باريس 1 و2 و3. وقد رسّخت هذه الالتزامات أسسَ السياسات الاقتصادية-الاجتماعية الرسمية المستمدّة من النمط الاقتصادي الريعي التابع، الذي أوصل البلد إلى حافّة الانهيار وشكّل أداةً من أدوات ارتهان قرارنا الوطني والسياسي والاقتصادي للضغوط الأميركية والغربية.
منذ نيفٍ وأربعة عقود، ونحن ذاكرة الحرب الأهلية، نعيش ذكراها، نحياها نُحيِّها بملامح تهالكت في السنين، بذكرياتٍ مريرة، بصورٍ ومشاهدَ تعِبَتْ منّا، وأتعَبْنا الشهداءَ والثرى، بأسماء تحاصرنا؛ فلا نقيم سرادق العزاء، ولا نذهب عن ثمالة الجرعات الوطنية، نعبّها من بيانات النجيع... والجمبع خارج الإعتراف، خارج التصالح مع الذات قبل المصالحة الوطنية بمعانيها الإنسانية الأخلاقية، وبعيداً عن فولكلور التكاذب الوطني... ولنا في المقابر الجماعية أهلٌ وأصدقاءٌ مغيّبون ومهجّرون بقدرة فاعلٍ معلوم، حيواتٌ بأكملها، وملاعب وحارات وأحلام... تجربة حيّة عشنا مخاضها بكلّ آلامها ومآسيها، وهي آلامُنا ومآسينا.
الإدارة الأميركية اليوم بقيادة ترامب في عزّ هجمتها على شعوب العالم، من أمريكا اللاتينية إلى منطقتنا، وصولاً إلى الشرق الأقصى وأوروبا الشرقية، لكنّ هجمتها هذه ليست نتيجةٌ لصعودها، واستعادة قوى المركز الرأسمالي لريادتها الشاملة على العالم. بل تأتي هذه الهجمة في إطار المنحى التراجعي العام للنظام العالمي الأحادي القطب، وسط انسداد أفق التطور الرأسمالي، في محاولةٍ لمنع تقدّم التاريخ ووقف حالة التراجع مع كلّ ما تحمله هذه الوضعية من مخاطر نتيجة تهوّر القوى المتراجعة واستعدادها لفتح كل المعارك وفق سياسة الأرض المحروقة لتثبيت سيطرتها.
 "ما زلت طفلة؛ لن أتزوج"تحت عنوان "ما زلت طفلة؛ لن أتزوج" أقام قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني (منظمة صريفا) ندوة حوارية عصر يوم ٢٤ آذار، في مركز الحزب الشيوعي اللبناني في بلدة صريفا.
منابع فكر الشهداءإن الأفكار المؤثرة في البيئة الاجتماعية-الاقتصادية-الثقافية الحاضنة للحراك السياسي الفكري القومي العربي في بلاد الشام لهي نتاج لجهود واختمار واستيعاب كتابات وأفكار من سبقهم، من نهضويّي القرن التاسع عشر ومتنوّريه إلى بدايات القرن العشرين، التي تراكمت منذ المعلم بطرس البستاني وابراهيم اليازجي وأديب اسحاق وفرنسيس المراش وولي الدين يكن وعبد الرحمن الكواكبي ومسرح يعقوب صنوع ولحراك جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده وثورة أحمد عرابي وخطب عبدالله النديم وصحافته ومحمد رشيد رضا وفرح انطون وشبلي الشميل ونقولا حداد وعمر فاخوري ورفيق جبور وجبران خليل جبران وأمين الريحاني ومحمود سامي البارودي ومصطفى كامل وقاسم أمين ونجيب عازوري وساطع الحصري ورفيق العظم وحقي العظم واسكندر عمون وتقارير الصحافي ابراهيم النجار وكتاباتهم النهضوية وغيرهم الكثير...
"جدري" الانقسام الفلسطيني والنكسات المتتالية من جهة، ضيق الحال متعدد الأشكال، البطالة، الفقر المدقع، والاحباطات السياسية المتلاحقة من جهة اخرى، كلها فاقمت إحساس الكثير من اللاجئين بالقهر والعجز، حتى ليكاد بعضهم لا يجد المفر إلّا بحلم الهجرة، أشرعية كانت أم غير شرعية، والا.. فالهروب إلى المخدرات التي زاد تعاطيها بشكل مهول هنا في بعض مخيمات لبنان. أين فلسطين من هموم اللاجئين اليوم؟ قد يكون الجواب مبكياً..
 صدر العدد الجديد من مجلة النداء بعنوان "البحر للناس" وفيه:• أول الكلام: فلسطين والفاشية اللبنانية• الافتتاحية: تموز: خطوط الدم وحدود المواجهة / حسن خليل• ملف: البحر للناس:  شاطئ البحر... مش لكل الناس / نسرين زهرالدين الاملاك العامة البحرية، ملك للشعب، كل الشعب / مصباح بكداش البحر والسلطة / جنى نخال• مجتمع: عناوين سريعة حول تحرك رابطة أساتذة الجامعة اللبنانية / عماد سماحة• مقابلة: بيت الموسيقى: الهواية والهوية / فاطمة فؤاد• حدث: لقاء تضامني وتظاهرة رفضا للاستمرار بإعتقال عبدالله / النداء• كلمة: حادثة قبرشمون ةمفاعيل نظام التحاصص الطائفي / موريس نهرا• نحن والصين: الشمس لن تغيب في بلد الارز / قوه شوجبن (بسمة) (كتبه طالبة صينية تدرس اللغة العربية)• آراء مؤتمرية:  نحو المؤتمر الثاني عشر: الجهد النظري المطلوب / مفيد قطيش مرة جديدة، عن المؤتمر وآفاق التطور / محمد المعوش• دروب: ماذا لو دفق السيل؟ / مجد خليل• متفرقات: كلمة النداء في عشائها السنوي أنصار تطلق اول فوج…
رحل المحامي مخايل عون الأديب الشيوعي وصاحب القلم المكافح في مجالات كتابة السيرة والنقد والبحث. خبا كنجم في كبد السماء الليليّة الصافية، حيث أطلّ مشعّاً كنبض الحياة، يعرفه قرّاء "النداء" حتّى الأمس القريب في إطلالاته المواظبة، وله بينهم جمهور ينتظره ويتتبّع في قلمه ما يتجاوز البلاغة والطرافة إلى نبش ما طواه النسيان، وإلى إضاءة الزوايا المعتمة في التراث وفي تاريخ الحركة الوطنيّة الديمقراطيّة التقدّميّة، كما عُرف في المحافل الوطنيّة العربيّة والأمميّة مدافعاً عن القضايا المحقّة للديمقراطيّة والتحرّر الوطني والاشتراكيّة وحركة السلم العالميّة، وكان لقضيّة المقاومة الوطنيّة اللبنانيّة ضدّ العدوان والاحتلال الصهيونيّين،

إخترنا لك

عن النداء

 مجلة سياسية تصدر عن الشركة اللبنانية العربية للاعلام ش.م.ل وهي تعتبر صحيفة الحزب الشيوعي اللبناني وهي صحيفة أسبوعية.

وصدر العدد الأول من جريدة النداء في 21 يناير عام 1959

  

المزيد من التفاصيل